سفّاح النساء قام بقتل 78 امرأة لتطهير مدينته من العاهرات

    ميخائيل بوبكوف السفاح الذي قام بقتل 55 سيدة وشرطياً بالقرب من مدينة اركوتسك، بين عامي 1992 و2007. حيث كان يقضي بالفعل عقوبة السجن مدى الحياة لقتل 22 شخصاً آخرين بحجة تطهير بلدته من العاهرات، عندما صدر ضده الحكم الجديد. وبهذا يبلغ إجمالي من قتلهم بوبكوف 78 شخصاً، متفوقاً على القاتل ألكسندر بيشوشكين، الذي اشتهر بلقب "قاتل رقعة الشطرنج"، وبلغ عدد ضحاياه 48، وتخطى كذلك أندريه تشيكاتيلو، الذي قتل 52 شخصاً.


    بوبكوف يقتل الأشخاص بعد أن يعرض عليهم خدمة التوصيل بسيارته في وقت متأخر من الليل، حيث أكدت الشرطة أن 10 نساء على الأقل تعرضن للاغتصاب قبل مقتلهن. كما استخدم سيارة الشرطة في ثلاث جرائم قتل. وفكت الشرطة لغز جرائم بوبكوف وألقت القبض عليه في عام 2012، بعد مطابقة حمضه النووي DNA والتمكن من تحديد سيارته كوسيلة في ارتكاب الجرائم. 


    بعض الأخبار أشارت الي ان جميع الضحايا من النساء تتراوح أعمارهن بين 16 و40 عاماً باستثناء رجل واحد يعمل ضابط شرطة. واستخدم القاتل السفاح فأساً ومطرقة في عمليات القتل البشعة وتشويه الجثث ثم إلقائها في الغابات أو في مقبرة محلية حول مدينة أنغارسك، بالقرب من ايركوتسك. وزعم بوبكوف أنه كان "يُطهر" مدينة أنغارسك مما اعتبرهن نساء عديمات الأخلاق وعاهرات.


    اعترف سفاح النساء بعد القبض عليه بالذنب في 20 جريمة قتل، وكانت أصغر ضحاياه فتاة لم تتجاوز 15 عاماً. وأدانته محكمة بقتل 22 ضحية في 2015، وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة، واستمرت التحقيقات في العديد من الجرائم حتى تم التأكد من قتله 56 ضحية أخرى ليحصل على حكم جديد بالسجن مدى الحياة. وقالت وكالة انترفاكس الروسية إنه اعترف لسجناء في الزنزانة بأنه قتل المزيد من الضحايا في شيكاتيلو. وكانت الشرطة قد عثرت على بعض ضحاياه أحياء لكنهم ماتوا بعد ذلك في المستشفى.
    شارك المقال
    مدونة عرب تك
    مدونة عرب تك تهتم بالتكنولوجيا الحديثة وعالم الهواتف الذكية والربح من الإنترنت وشروحات السوشيال ميديا والتدوين علي منصة بلوجر. إسمي صابر جمال، بالعقد الثالث من عمري وأهوى التقنية والتدوين، أنشأت مُدونة عرب تك كهواية وحُب أولًا وأخيرًا وكما يُمكنك أن ترى أنها بدون إعلانات مستفزة أو نوافذ مُنبثقة وذلك لمُحاولة توفير أفضل تجربة تصفح مُمكنة لموقع تقني عربي. جميع الشروحات والادوات التي تقرأها هنا قد قمت بتجربتها بنفسي أولًا ثم نقلتها إليكم من واقع تلك التجربة لحمايتك قدر الإمكان من أي خطر أو مُجازفة يُحتمل أن تواجهها.

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق